الصفحة الرئيسية | عن ركن الصيدلة | سجل الزوار | للإعلان | خريطة الموقع | إتصل بنا
30 اغسطس 2014 أهلاً وسهلاً بك عزيزي الزائر
بحث
دخول | التسجيل


 
ادخل بريدك الإلكتروني

 الرئيسية > أخبار الصيدلة > المصادقة على الدواء > المُصادقة على استعمال حبوب ياز YAZالمانعة للحمل لمُعالجة حب الشباب

 

صادقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA على استعمال جديد لحبوب ياز YAZ(R) المانعة للحمل، وهو مُنتج لشركة بيرليكس Berlex ( 3ملغ دروسبيرينون drospirenone / 20 ميكغ إيثينايل إيستراديول ethinyl estradiol) وذلك لمُعالجة حب الشباب عند النساء اللاتي يرغبن باستعمال الحبوب المانعة للحمل.

بهذه المُصادقة تُصبح حبوب ياز المانعة للحمل الأولى والوحيدة التي تحصل على مُصادقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA لثلاث استعمالات مُتميزة، حيث تمت مُصادقة الإدارة الأولى عليه كمانع للحمل في مارس (آذار) 2006 وكعلاج للأعراض العاطفية والجسدية التي تسبق الطمث أو ما يُدعى اضطرابات ما قبل الطمث emotional and physical symptoms of premenstrual dysphoric disorder (PMDD)  عند النساء اللاتي يرغبن باستعمال الحبوب المانعة للحمل، في أكتوبر (تشرين الأول) 2006.

 

يُعتبر ياز مانع الحمل الوحيد الذي يؤخذ عن طريق الفم والذي أظهر نتائج سريرية وإحصائية ملحوظة في علاج اضطرابات ما قبل الطمث مثل التوتر، وتغير المزاج، والشعور بالقلق، وانتفاخ البطن، وزيادة الشهية والتي تكون شديدة إلى درجة تؤثر بشكل ملحوظ على علاقات المرأة ونشاطاتها.

على عكس البروجيستينات progestins الأخرى يمتلك الدروسبيرينون خصائص مُضادة لهورمونات قشر الكظر المعدنية antimineralocorticoid ( مفعول مُدر متوسط)، وخصائص مُضادة للأندروجينات.

 

ظهرت فعّالية وأمان حبوب ياز في علاج حب الشباب من خلال تجربتين إكلينيكيتين عشوائيتي الاختيار ومُتعددتي المراكز، ومُضاعفتي الستر، ومراقبتين بدواء وهمي، استمرتا لمدة 6 أشهر واشترك فيهما أكثر من 1000 مريضة مُصابة بحب الشباب. أظهرت النتائج تراجعاً ملحوظاً في مجموع آفات حب الشباب الالتهابية وغير الالتهابية مُقارنة مع الدواء الوهمي.

 

كانت حبوب ياز جيدة التحمل من قبل أغلبية النساء المُشاركات في هاتين الدراستين السريريتين، وتضمنت أكثر الأعراض الجانبية الواردة في التقارير التهاب المجاري التنفسية العليا، وعدم انتظام في الدورة الشهرية، وألم في الرأس، وغثيان، والتهاب الجيوب الأنفي، والتهابات مهبلية فطرية.

 

المصدر:

Copyright © 2006 - 2008 حقوق النشر محفوظة لركن الصيدلة - إخلاء المسؤولية - إتصل بنا